من وحي منضدة .. و كوب

December 1, 2008

يقف الكوب هناك وحيدا على المنضدة الخشبية بطرف الغرفة ..

يشعر ببرودة الماء تملأ داخله الزجاجي ..

يدغدغ الضؤ قطرات المياه كلما مر عبر جسد الكوب الشفاف .. فتدغدغ بدورها داخله

تضفي المياه الألوان السعيدة على شعاع الضؤ لتزين السطح الخشبي الدافئ بعض الشئ بفعل ضؤ الشمس ..

تتجه يد نحو الكوب .. تستشعر برودته ..

لترفعه فجأة في الهواء .. و تفرغه من كل قطرة ماء حملها بداخله ..

ثم تنزل الكوب في تثاقل .. لتضعه مكانه على تلك المنضدة مرة أخرى ..

يقف الكوب هناك وحيدا على تلك المنضدة الخشبية ذاتها ..

ولكن هذه المرة ..

لا يشعر الكوب ببرودة الماء داخله .. فقط حرارة ضؤ الشمس المخترق جسمه

بلا اي انعكاسات لأضواء مبهجة .. ولا أي احساس بدغدغة ..

فقط يستشعر خواء داخله من اي قطرة من اي شئ كان ..


يقبع الكوب هناك بطرف الغرفة ..

يلعن شفافية جسده ..

الضؤ و قطرات المياه ..

و داخله.


Advertisements

4 Responses to “من وحي منضدة .. و كوب”

  1. Cinderella Says:

    وكلما لعن شفافيته
    كلما احس بها اكثر

    فما الحل؟
    الاستسلام لواقع لايريده؟
    الاعتراف بانه مهما حاول منع انعكاس الضوء بداخله او عبره … سيفشل؟
    ام الحل هو الانتحار من تلك المنضدة الخشبية التي تعايره .. بشفافيته ؟

  2. Anonymous Says:

    gamda de

  3. علا Says:

    I loved it though sad and liked very much your comment ya Cindy

  4. Ciinderella Says:

    thank u ya Ola :)
    it was an instant reply to his words
    …maybe cause i know the feeling so well :)


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: