عن السعادة

December 22, 2010

تحدثني عن السعادة
و كأنك تعرف ما هي !
تحدثني عن السعادة .. و كأنك تجرعت كأسها
مثلما تجرعت كأس الملل
تحدثني عن السعادة و كأن روحك هائمة في ملكوت الأحلام -الغير مؤجلة-
تحدثني كأنما انت انت غيرك ..
أو كأن لك قلب ينبض !!
لا تحدثني يا صديقي عن سعادتك ..
فسعادتك تلك .. موءد و موقد ..
موءد لحلم صبي فيه تعلو طائرة ورقية لتحمله نحو بحر فتلقيه بين كفي قارب ابيض تجلس عند دفته ابنة اثنى عشر تشرق الشمس و تغيب بين وجنتيها ..
و موقد لعمر لا تملكه اصلا لتهلكه ..
فالسعادة يا صديقي .. ليست كما علموك -بالعصا-
لا تكن سعادة في جنبات قلب ملأه خوف ..
ولا بأحلام ضاقت في صدور ..
أو في بلاد ظالم اهلها ..
يسعون فرارا من سياط القهر ..
و يجثون ليلا حاسدين من في القبور ..

فأما من توهم سعادة في ترك الأمنيات ..
فأنما هو غافل قلبه .. و عقله

السعادة يا صديقى مثل الحرائر ..
لا تؤتى بغير بَذل ..
و لا تقبل العطاء المقرون بذٌل ..

السعادة لا تستكين و لا تتعاطى المهدئات ..

فلا تحدثني عن سعادتك ..
و لكن حدث قلبك بحلم ..
و صدقه ..
ليصدقك ..
فينبض قلبك ..
و تسعد ..
فتحدثنا يوما عن السعادة ..

فنسعد.

Advertisements

One Response to “عن السعادة”

  1. Ola Says:

    السعادة يا صديقى مثل الحرائر ..
    لا تؤتى بغير بَذل ..
    و لا تقبل العطاء المقرون بذٌل


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: