خلي عندك صوت !

May 23, 2011

طيب .. النهاردة مايو 23 يوم التدوين للحرية .. حرية توجيه النقد لأي سلطة كانت .. و اللي انا شايفه حالة صحية لأننا بأي حال من الأحوال مش مفروض نبقى خايفين اننا نتكلم عن اي سلطة كانت لو هدفنا فعلا ان البلد دي تتغير ..

و في نفس الوقت السلطة اللي حاترفض/تخاف/تمنع حرية التعبير (اختار التعبير المناسب وجهة نظرك .. اهه مفيش حرية اكتر من كدة) مش حاتقدر تعمل كدة ظطول عمرها .. و اظن اننا شفنا ده من اقل من اربع شهور !

التعبير عن الرأي لن يكون بأي حال من الأحوال في غير مصلحة “الوطن” ..ممكن يكون فيه ناس بتعبر عن رأيها ده في الأول بخناق .. و ده راجع انها بقالها اكتر من تلاتين سنة صوتها مكتوم .. لكن سيب كدة الاصوات تطلع و الناس تقول رأيها .. و شوف في خلال وقت قصير جدا ايه اللي حايحصل !

  • كل الاصوات المتشددة (في اي اتجاه و لأي فكرة) حاتبتدي توطى .. و بالوقت حاتكاد تكون مش مسموعة .. علشان المتلقي حايبقى سمع كتير غيرها و ابتدي يتكون عنده وعي يقدر يحكم بيه على الكلام اللي بيتقال
  • الشعب .. اللي هو الأصل في البلد دي و في اي بلد في العالم .. فيه الملايين من اصحاب الرأي و وجهات النظر في كل مجال اللي بس كل اللي ناقصهم .. صوت
  • الناس لما يبتدي يتكسر حاجز الخوف عندهم في الكلام عن السلطة (اي سلطة) حايتكسر عندهم حاجز الخوف في الكلام عن الفساد

و اللي اهم من ده كله .. ان الناس حاتحس ان دي بلدها .. و ان لسانها مش بيتقطع لما تقول ان فيه حاجة مش عاجباها ..

و بعدين لما الكلام مش حايتمنع .. حايبقى لازمله رد .. و ساعتها الشعب حايشوف لأول مرة “الشفافية” اللي بيحكولنا عليها من زمان دي و اخيرا الناس حاتبقى عارفة رايحة فين و جاية منين ..

لكل الاسباب اللي انا ذكرتها و للأسباب كتير قوي مش حايكفي الوقت اني اقولها .. انا كتب النهاردة التدوينة دي ..

علشان الولاد و البنات اللي زي الورد .. اللي ماتوا برصاص اخواتهم المصريين .. ماتوا علشان يبقى عندنا صوت ..

علشان مش شرط اكون متفق مع كل مظاهرة بتطلع .. علشان ادافع عن حريتهم في انهم يعبروا و مسؤولية السلطة عن تأمينهم ..

علشان مافيش اي منطق في الدنيا بيقول ان لما الاصوات بتتكتم البلاد ببتقدم ..

علشان احنا من حقنا نتكلم .. و من حقنا نحلم ببلدنا ببقدم و من حقنا زي ما واحدة صديقتي كتبت نقول “يحيا العدل” !

و ما اظنش ان اي حاجة من دي كتيرة على مصر ولا المصريين !

و لهذا اطلب من السادة المسؤولين عن المجلس العسكري .. ان يستمعوا “لأخوتهم” في الوطن .. حيث ان مصلحة الوطن هي اولوية لنا جميعا !

و اود ايضاح التالي ..

اولا: الجيش المصري العظيم .. عندما رفض اوامر قائده الاعلى بضرب المتظاهرين .. كان يقوم بواجبه فقط .. بدون تفضل على الشعب المصري .. حيث ان واجب الجيش المصري الأول هو الحفاظ على سلامة الوطن و أمن المواطنين .. و لهذا كان دفاع الجيش عن امن المواطنين .. فخر له .. و فرحة لنا لثبات الجيش و حفاظه على عقيدته !

ثانيا: الشعب المصري العظيم .. هو من فوض المجلس العسكري لادارة البلاد في هذه المرحلة الانتقالية -الحرجة- وعليه .. فلا تطلبوا من الشعب ان يستمع فقط و يتنازل عن دوره كشريك فاعل في هذه المرحله كأنه لم يبلغ رشده بعد ..

ثالثأ: الشعب المصري استحق حريته .. و اهداها لوطنه .. شعب كهذا لا يستحق ان يكتم صوته .. و لن يرضى بهذا على اي حال !

رابعا و اخيرا علشان انا طولت .. مسؤولية كل واحد فينا انه يبقى عنده رأي .. و يعبر عنه .. علشان احنا لما سكتنا مصر ماتقدمتش .. بالعكس .. فياريت مانسكتش دلوقت .. في الوقت اللي البلد فعلا محتجانة كلنا ..

اخي المواطن ..

حرصا منك على مصلحة البلاد ..

رجاء ..

خلي عندك صوت !

 #NoSCAF #SCAF #May27 #Jan25 #Egypt

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: